الأحد , 7 يوليه , 2019


د. حسام الشاذلي لـ الشرق: اجراءات بن سلمان سهلت سيطرة إسرائيل على القرار السعودي

حاوره: عبدالحميد قطب
د. حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي لـ الشرق:

صفقة القرن خطة إسرائيلية للسيطرة على المنطقة وإسقاط تركيا

إسرائيل فتحت للسيسي أبواب الاستدانة لتتحكم في مقدرات مصر

لولا اقتراض السيسي من المؤسسات الدولية لما بقي في منصبه

تصفية الرئيس مرسي اغتيال لثورة 25 يناير

مرسي قاد تغييراً محورياً في تاريخ مصر بعد ثورتها المجيدة

السيسي يخطط للتخلص من قيادات الإخوان ورموز الثورة

تقبل الغرب لتصفية مرسي منح السيسي ضوءا أخضر لتنفيذ خططه



أكد الدكتور حسام الشاذلي المستشار السياسي والاقتصادي الدولي، أن صفقة القرن خطة إسرائيلية للسيطرة على المنطقة وإسقاط التجربة التركية، لافتاً إلى أن إجراءات بن سلمان واستيلاءه على أموال رجال الأعمال السعوديين جاءت بأمر من جاريد كوشنر، وأن عملية الاستيلاء سهلت لإسرائيل سيطرتها على القرار السعودي.

وأوضح الشاذلي في حواره مع "الشرق" أن إسرائيل فتحت للسيسي أبواب الاستدانة لتتحكم في مقدرات الدولة المصرية، مشيراً إلى أن القروض تعد السبب الأول في بقاء السيسي في منصبه.

وشدد على أن تصفية الرئيس مرسي بمثابة اغتيال لثورة 25 يناير، كاشفاً عن استعداد السيسي للتخلص من قيادات جماعة الإخوان المسلمين ورموز الثورة.

واعتبر أن تقبل الغرب لقتل مرسي يمنح السيسي ضوءا أخضر لتنفيذ خططه، لافتاً إلى أن الرئيس مرسي قاد تغييرا محوريا في تاريخ مصر بعد ثورتها المجيدة.

وإلى نص الحوار..

*دكتور حسام، كيف ترى عملية صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية؟

من المؤكد، أن صفقة القرن عبارة عن خطة إسرائيلية للسيطرة التامة على المنطقة واستنزاف ثرواتها وإسقاط التجربة التركية.

فبعد سيطرة اسرائيل على الاقتصاد المصري بعد انقلاب 3 يوليو، وكذلك الاقتصاد الاماراتي والسعودي، كان لا بد أن تُتخذ الخطوة الثانية بالتحكم في المنطقة سياسياً، ومن ثّم يسهل لاسرائيل تصفية القضية الفلسطينية.

خطة كوشنر

*لكن، كيف استطاعت اسرائيل السيطرة على الاقتصاد السعودي؟

لقد اتفق كوشنر مع بن سلمان على ضرورة سيطرة الاخير على رؤوس الأموال السعودية التي كان لها تأثير كبير في العالم، مما جعل بن سلمان يعتقل رجال الأعمال والمؤثرين في الساحة السعودية في فندق ريتز كارلتون كالوليد بن طلال وغيره واخذ اموالهم تنفيذا لطلب جاريد كوشنر صهر الرئيس ترامب ومستشاره، ولدفع جزء منها لترامب.

وبالتالي، فإن هذه الأموال التي اخذها بن سلمان سهلت لاسرائيل السيطرة على السعودية، وهذا ما يتضح في طلب ترامب الاموال من السعودية كل فترة، فلو ان السعودية لديها الأموال السابقة لاستخدمتها كورقة للضغط السياسي لخدمة مصالحها، ومواجهة الابتزاز الأمريكي، كما كان يحدث في السابق، لكنها الآن لا تملك ذلك بعد أن استولى عليها بن سلمان ومن ثم سيطرت عليها إسرائيل.

*هذا يعني إذن ان اسرائيل تسيطر أيضا على مصر اقتصاديا وسياسيا؟

نعم، فإسرائيل فتحت للسيسي أبواب الاستدانة والحصول على القروض من الدول والمؤسسات الدولية، في مقابل سيطرتها اقتصادياً وسياسياً على القرار المصري، فمن غير الدعم الاسرائيلي للسيسي، ما كان ليحصل على هذا الكم الكبير من القروض، وبدون ضمانات!! علماً بأن السيسي ما كان ليبقى في منصبه لولا هذه القروض.

لذا اعتبر ان النظام المصري الحالي هو الوجه الآخر لاسرائيل، وهذا ما يؤكد أن هدف صفقة القرن هو السيطرة السياسية على المنطقة واستنزاف ثرواتها، تحت شعار تنميتها وازدهارها، لأن الاجراءات التي يقوم بها السيسي لن تمكن اسرائيل من الاستيلاء على سيناء فقط، بل القاهرة وأجزاء كبيرة من مصر .

تحالف لمواجهة تركيا

*هل تقتصر السيطرة الاسرائيلية على المنطقة أم توجه لدول أخرى؟

في الحقيقة، هذا التحالف الاسرائيلي المصري السعودي الاماراتي ينصب اهتمامه بشكل كبير على تركيا، وهناك ترقب لما ستقوم به تركيا في عام 2023، وهو موعد انتهاء اتفاقية لوزان.

فهذا التحالف ضاق ذرعاً بالرئيس أردوغان، ويرى أن الرئيس التركي عصي عن السيطرة عليه، وبالتالي خططوا لإسقاط التجربة التركية، والمؤشرات على ذلك كثيرة.

علماً بأن هذا التحالف حاول اسقاط التجربة التركية في المحاولة الانقلابية الفاشلة 2016، لكنه فشل في ذلك ، ففكر في خطط أخرى، لذا فليس مستغرباً أن مصر والسعودية أكبر دولتين مستوردتين للسلاح في العالم.

اغتيال مرسي

* لماذا أقدم نظام السيسي على تصفية الرئيس مرسي؟

إن تصفية الرئيس مرسي تعد عملية اغتيال حقيقية لثورة 25 يناير، لأن المرحلة التي عاشتها مصر في فترة حكم مرسي بعد انتخابه ديمقراطيا كأول رئيس لمصر الحرة، أهم المراحل في تاريخ مصر الحديث ، بل إنني أزعم بأنها أفضل مرحلة عرفتها مصر منذ عهد أسرة محمد علي، فلم يشهد الشعب المصري في تاريخه مرحلة تنفس فيها هواء الحرية بحق، أو كان لكل المصريين فيها دور في صناعة الحياة السياسية على اختلاف طبقاتهم أو تنوع أفكارهم، إلا في عهد الرئيس مرسي.

لذلك كان المفروض أن يتولى الدفاع عن الدكتور مرسي اثناء وجوده داخل سجون الظلم والانقلاب لـمدة 6 أعوام، كل من شارك في ثورة يناير، وكل من حرص على التحول الديمقراطي في مصر.

* برأيك، ما الذي كان يمثله انتخاب الرئيس مرسي؟

إن انتخاب الرئيس مرسي وضع قواعد جديدة لمن يحكم مصر، ومن يمثل المصريين؛ فمصر الجديدة التي صنعها محمد مرسي في عام كانت أقرب بعهد الصحابة والتابعين، فالرجل كان أقرب لحلم لم يكتمل، وأمل لم يتحقق .

فلقد قاد محمد مرسي تغييرا محوريا في تاريخ مصر بعد ثورتها المجيدة في 25 يناير 2011 حيث تم انتخابه في أول انتخابات ديمقراطية تعرفها مصر لحكم البلاد منذ زمن قد يصعب على المؤرخ أو الكاتب معرفة بعده أو عدد سنواته وعقوده، فقد كانت المرة الأولى التي رأينا فيها كل مصري يرى في نفسه الحق أن يعمل ويكد لكي يصنع مصر الأفضل، ولكي يشارك في عمل أو يقود حزبا أو يعمل في ائتلاف، بل رأينا من المصريين من رأى في نفسه وأفكاره مخرجا للبلاد وأملا للعباد فرشح نفسه رئيسا للجمهورية، فكانت تلك الملحمة الرائعة لانتخابات الرئاسة في 2012 والتي شهدت مرحلتها الأولى 13 مرشحا على اختلاف انتماءاتهم وأفكارهم.

ولكن للأسف، فبعد أكثر من 8 أعوام على ثورتها وفي أحلك وأشد ظروف أزمتها، مازالت اختيارات التغيير محدودة وحكرا على من يملك المال ويقود المشهد معارضا كان أو انقلابيا.

*ما الإجراءات التي سيقدم عليها النظام المصري بعد التخلص من الرئيس مرسي؟

أتوقع انه سيتخلص من كل قيادات الإخوان المسلمين، والقضاء على الجماعة، ومحو ثورة 25 يناير من التاريخ.

وهذا ما يمهد له النظام من خلال تغييب بعض الرموز من المحاكمات، لأن السيسي يرى أنه مقبل على مرحلة جديدة، وهذه المرحلة تقتضي منه فعل ذلك وحذف المرحلة الماضية من ذاكرة المصريين .

ردود الأفعال

*هل تتوقع ردود أفعال للشارع المصري على ما يخطط له السيسي؟

للأسف، أستبعد وجود أي رد فعل بعد ان استطاع السيسي بإعلامه تغييب وعي المصريين، والسيطرة عليهم أمنيا، إضافة إلى أن الدعم الدولي للسيسي مكنه من الاستمرار ومواصلة خططه.

فالولايات المتحدة مثلا لم تعلق على وفاة الرئيس مرسي، والخارجية الألمانية اصدرت على استحياء تعزية لأسرته، وهذا مؤشر واضح على استعداد المجتمع الدولي لتقبل أي إجراء يقوم به السيسي، لأنه بمثابة ضوء أخضر لقائد الانقلاب.

الناشر: #Hossam_El-Shazly

القراء 0

التعليقات


مقالات ذات صلة

محمد مرسي – حكاية أمة الحلقة الثانية – '' الشهيد في زمن العبيد''

د. حسام الشاذلي لـ الشرق: اجراءات بن سلمان سهلت سيطرة إسرائيل على القرار السعودي

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي ، 'حكاية أمه '

الدرس الأكبر " المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي

صناعة الإرهاب وخروج الكلاب ،

كيف تتحول الحملة إلي ثورة ' ..... #أطمن_انت_مش_لوحدك

أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر، الآن وقبل أن يفوت الأوان

لماذا أعدموهم؟ بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري

الوصايا العشر....قريبا مع الدكتور حسام الشاذلي،

القلب بوابة العالم الآخر

من سرق السعادة من علي الأرض؟

الخبز السياسي - كيف يحكم العالم

هل يسأل اللص لماذا يكذب ؟

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

ما معني الحياة ؟

في ذكري يناير : ''العفو والسماح بذرة الأمل والفلاح''

الذكاء العاطفي وصناعة التغيير

الدكتور حسام الشاذلي , لكي يبقي الأمل يجب أن تعود الثورة في ثوب جديد ،

البرنامج الجديد الدكتور حسام الشاذلي

منتدى غاز المتوسط.. ما دلالة ضم إسرائيل واستبعاد تركيا؟

نحو بناء جيل جديد :

نقط مضيئة تفتح باب الأمل وسط الظلام ❤

الدكتور حسام الشاذلي

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

تصريح الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير حول التقرير الأممي الجديد حول حق السكن في مصر

#الكفيل ...

تصنيع الأوراق المالية وتدميرها وتأثير ذلك علي الإقتصاد المحلي والعالمي ،

يتقدم السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير و جميع اعضاء اللجنة المركزية بخالص التهاني والتبريكات إلي جموع الأمة

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي الجريمة الغادرة التي راح ضحيتها الدكتور أحمد طه الصيدلي المصري الشاب بجيزان، السعوديه

موعدكم مع حلقة جديدة من سلسلة دعوة للتفكير

رد الدكتور حسام الشاذلي علي المدعوة صفاء الهاشم لتطاولها علي مصر والمصريين

عفوا يا غزة ...

دعوة للتفكير، السبت ١٠ نوفمبر الساعة ٨ مساء بتوقيت مصر في بث حي علي صفحته الرسمية،

المأزق الأخلاقي.. عندما لا يكون الصواب صوابا!

الدكتور حسام الشاذلي معلقا علي الحادث الإرهابي اليوم :

حسابات الأفراد والشركات قد تراقَب بمصر .. وخبراء يحذرون