الأربعاء , 20 فبراير , 2019


أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر، الآن وقبل أن يفوت الأوان
أجبروا النظام المصري الحاكم علي إلغاء عقوبة الإعدام ،
رسالتي إلي قادة ورؤساء العالم بتاريخ ٢٠ فبراير ٢٠١٩ ،

إن النظام الحاكم في مصر قد تعدي كل الخطوط الحمراء ونقض كل المواثيق، وحطم كل أركان العدالة والعدل ، وتبرأ من كل جميع المعاهدات والإتفاقيات،
بات هذا النظام مصدرا خطيرا علي السلام والأمن العالمي بعد أن إنتهج نهجا لم يعرفه العالم منذ الحقبة الهتلرية حيث باتت أرواح الشباب تحصد في كل يوم وبلا سبب أو ذريعة ، بل سخر هذا النظام عقوبة الإعدام من أجل أن يقتل شعبا بأكمله وأن يخضع ملايين المصري لحكمه وجبروته،

وفي فجر هذا اليوم ونحن ننتظر تنفيذ حكم الإعدام المصري في تسعة من الشباب في قضية ملفقة تنضم إلي آلاف القضايا التي وظف فيها السيسي ونظامه منظومة العدالة المصرية من أجل القضاء علي المعارضة وتثبيت أركان حكمه الذي أتي كنتيجة واضحة لإنقلاب عسكري متكامل الأطراف ؛
وإذا كان العالم يقف اليوم عاجزا في مواجهة الإرهاب الذي يضرب الجميع وبلا رحمة ولا هوادة ، فإن النظام المصري يزرع بذرة جديدة للكراهية والإرهاب مع كل روح تزهق بغير حق ولا عدل،

لقد بات واجبا علي كل مسئول في المنظومة الدولية أن يطالب اليوم بإلغاء عقوبة الإعدام في مصر ، فالنظام المصري الحاكم بات بكل المقاييس غير مؤهل لتطبيق هذه العقوبة التي تزرع بذور الكراهية والإنتقام ليس فقط ضد السيسي ونظامه الأمني في مصر ، بل ضد كل نظام يسانده أو يغمض العيون عن جرائمه ،
يجب أن يتم إجبار النظام المصري علي إلغاء عقوبة الإعدام قبل أن تتسبب سياساته المتطرفة في تطبيق هذه العقوبةفي إدخال العالم في حقبة جديدة وخطيرة من الإرهاب الغير مسبوق ،
مع طلوع شمس اليوم ، أطالبكم يا قادة ومسئولي العالم أن تصدقوا شعوبكم التي إنتخبتكم تحت شعارات الحفاظ علي الأرواح والحريات، أطالبكم أن تنقذوا الحياة من مقصلة النظام المصري ، وأن تحفظوا حياة تسعة شباب في مقتبل العمر يحملون كل الأمل في حياة أراد لهم النظام المصري أن تنتهي وأن توسد القبور بدلا من حياة الزهور، شباب كل جريمته أنه قد عبر عن رأيه في حكم نظام ديكتاتوري ظالم وطالب بحقه في حياة حرة كريمة ،
أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر ، الآن وقبل أن يفوت الأوان،
من أجل عالم يحلم بالأمن والأمان وحقوق الإنسان،

حسام الشاذلي ، السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي الدولي

الناشر: #Hossam_El-Shazly

القراء 0

التعليقات


مقالات ذات صلة

محمد مرسي – حكاية أمة الحلقة الثانية – '' الشهيد في زمن العبيد''

د. حسام الشاذلي لـ الشرق: اجراءات بن سلمان سهلت سيطرة إسرائيل على القرار السعودي

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي ، 'حكاية أمه '

الدرس الأكبر " المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي

صناعة الإرهاب وخروج الكلاب ،

كيف تتحول الحملة إلي ثورة ' ..... #أطمن_انت_مش_لوحدك

أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر، الآن وقبل أن يفوت الأوان

لماذا أعدموهم؟ بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري

الوصايا العشر....قريبا مع الدكتور حسام الشاذلي،

القلب بوابة العالم الآخر

من سرق السعادة من علي الأرض؟

الخبز السياسي - كيف يحكم العالم

هل يسأل اللص لماذا يكذب ؟

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

ما معني الحياة ؟

في ذكري يناير : ''العفو والسماح بذرة الأمل والفلاح''

الذكاء العاطفي وصناعة التغيير

الدكتور حسام الشاذلي , لكي يبقي الأمل يجب أن تعود الثورة في ثوب جديد ،

البرنامج الجديد الدكتور حسام الشاذلي

منتدى غاز المتوسط.. ما دلالة ضم إسرائيل واستبعاد تركيا؟

نحو بناء جيل جديد :

نقط مضيئة تفتح باب الأمل وسط الظلام ❤

الدكتور حسام الشاذلي

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

تصريح الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير حول التقرير الأممي الجديد حول حق السكن في مصر

#الكفيل ...

تصنيع الأوراق المالية وتدميرها وتأثير ذلك علي الإقتصاد المحلي والعالمي ،

يتقدم السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير و جميع اعضاء اللجنة المركزية بخالص التهاني والتبريكات إلي جموع الأمة

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي الجريمة الغادرة التي راح ضحيتها الدكتور أحمد طه الصيدلي المصري الشاب بجيزان، السعوديه

موعدكم مع حلقة جديدة من سلسلة دعوة للتفكير

رد الدكتور حسام الشاذلي علي المدعوة صفاء الهاشم لتطاولها علي مصر والمصريين

عفوا يا غزة ...

دعوة للتفكير، السبت ١٠ نوفمبر الساعة ٨ مساء بتوقيت مصر في بث حي علي صفحته الرسمية،

المأزق الأخلاقي.. عندما لا يكون الصواب صوابا!

الدكتور حسام الشاذلي معلقا علي الحادث الإرهابي اليوم :

حسابات الأفراد والشركات قد تراقَب بمصر .. وخبراء يحذرون