الأربعاء , 6 فبراير , 2019


الخبز السياسي - كيف يحكم العالم

The Political Bread and the Upper Hand -
How the world is controlled
All episodes are broadcasted with English subtitle

يبدو أن الأمل الأصيل لهؤلاء الذين تمكن منهم حكم الطواغيت وبات الديكتاتوريات حياتهم والظلم قيامهم ومنامهم، أن يفهموا أن الأصل هو التحكم في المقدرات والثروات ، وأن وراء الستار قوي كثيرة قد يكون أضعفها ديكتاتور عسكري أو حاكم ظالم فهم جميعا أدوات في أيدي منظومات أكبر تسير الأقتصاديات وتحدد مقادير الدول والدويلات،

وترتبط قدرة المنظومات الديكتاتورية علي التحكم في الشعوب بمدي وعي وثقافة الفئة الغالبة من الشعب ومدي قدرتهم علي مقاومة استراتيجيات الخداع وتغييب العقول ونشر السموم الفكرية والإعلامية ،
ولم يعد مصير الأمة تحدده نخبة محركة أو كتلة حرجة وخاصة تلك الشعوب التي تربت علي غياب الديمقراطيات الحقيقية فتجد نخبها المعارضة وكتلها الثائرة غير قادرة علي صنع تغيير أو القضاء علي ديكتاتور أو إسقاط سفاح ، يرجع هذا كون هذه النخب قد تربت علي معايير خاطئة للحكم والدولة فأصبح لديها صورة طبقية تربط المال بالحكم والثروات بالحكام وتري أن السياسة تورث وأن المناصب تخصص، بل أن جميع تلك النخب تتحول نفسها إلي ديكتاتوريات معارضة تبني التكتلات وتبحث عن التمويلات وتلهث وراء الخبز السياسي حتي في أشد المحن وحتي لوعاش أفرادها المجاعات ،

وقد يكون مفتاح السر لمواجهة تلك الديكتاتوريات الحاكمة منها والمعارضة ، وكذلك القضاء علي عرابين الإنقلابات هو رفع مستوي الوعي للشعب بصورة عامة والتركيز علي المفاهيم الديمقراطية الصحيحة طويلة الأمد والتأثير ، ومحاولة إصلاح النخب أو استبدالها ،

ولكن تبقي المعضلة الكبري ، كيف يمكن لهذه الشعوب المستضعفة أن تقف في وجه منظومات دولية جبارة تساند الديكتاتوريات وتصنع الإنقلابات وتتحكم في القروض والصناديق والثروات ، تلك المؤسسات والمنظومات قد تعيد الشعوب إلي عهود الظلم وتقضي علي آمال الحرية بأخطر المخططات ،

هنا يكمن السر دائما في بناء جيل جديد يحترف صناعة التغيير وإدارته ويستطيع أن يرسخ لمعايير ومفاهيم ويبني قوي إقتصادية وعسكرية ترسم الخطوط الحمراء وتحدد المحاذير وتحمي الأوطان من سيطرة المؤسسات الفوق دولية ، والقوي الغير مرئيه ، هذه المؤسسات التي تمسك بعصا العالم وتقود مساره منذ ما يقرب من ألف عام ولم يفلت العالم منها ألا لفترات محدودة وتحت ظروف خاصة جدا ،
نتعرف معا علي أسرار تلك المؤسسات ومن وراءها وكيف يمكن للإنسان أن يساهم في بناء منظومة حرة من التحكم والتوجيه ، منظومة تعطي الإنسان مقامه ولا تقييس المقاييس بالمعايير الأخلاقية المزدوجة علي طول الطريق ،

نناقش هذا وأكثر في سلسلة حلقات الوصايا العشر،
فإنتظرونا .....مع خالص تحياتي، حسام الشاذلي

The Political Bread and the Upper Hand -
How the world is controlled

It sounds that the hope for those countries where dictatorships are in control is to understand that corporations funds play the primary role in this equation. It is also important to know that there are many invisible powers behind the scene and that those dictators are only the front-face of several secret global institutions that control the world economy, politics and fate.

There is a strong connection between the ability of dictatorship setups to control people and the level of awareness and intellectuality of the population. These abilities act as an immunity shield against the brainwashing and manipulation strategies used by non-democratic governments. It is necessary to understand that critical mass and elite groups are no longer the engines of change in non-democratic setups.

The core problems remain that these groups grew and flourished within a non-democratic environment and their version and vision of how to establish a democracy are corrupted. They lack the real principles of freedom and they link wealth, power and inherited politics to the process, which reflects on their ability to unit together or form an active front in the face of any dictatorial systems.

There is a possibility that enhancing the awareness level and improving the elite abilities may help in establishing a healthier democratic structure. However, the core problem remains, how these countries can stand against the global controlling powers that support the make and maintenance of dictatorship, coups and finance the process. These invisible institutions bring countries and people to the dark age and vanish their hope in a free and democratic life for their own plans and benefits.

It is my argument, countries which represent the chronic case of non-democratic setup will find its cure only in growing a new professional and loyal generation. A generation that master change management and being able to establish a solid economic, military and political structure with the minimum influence from these invisible powers. This generation acts as the only barrier and sets the red-lines for the interference of these powerful secret organisations.

These organisations lead and control the world fate for more than one thousand years with only minimal periods, and structures show the ability to resist this powerful control and manipulation. They are everywhere and they have their financial, political, media, military and social arms among us all the time. They decide who stay and who leave, who is elected and who disappear.

To know more about these secret structures, tools and strategies, follow the new program....

The Ten Commandments -
The New Season With Dr.Hossam El-Shazly

الناشر: #Hossam_El-Shazly

القراء 0

التعليقات


مقالات ذات صلة

الدرس الأكبر " المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي

صناعة الإرهاب وخروج الكلاب ،

كيف تتحول الحملة إلي ثورة ' ..... #أطمن_انت_مش_لوحدك

أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر، الآن وقبل أن يفوت الأوان

لماذا أعدموهم؟ بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري

الوصايا العشر....قريبا مع الدكتور حسام الشاذلي،

القلب بوابة العالم الآخر

من سرق السعادة من علي الأرض؟

الخبز السياسي - كيف يحكم العالم

هل يسأل اللص لماذا يكذب ؟

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

ما معني الحياة ؟

في ذكري يناير : ''العفو والسماح بذرة الأمل والفلاح''

الذكاء العاطفي وصناعة التغيير

الدكتور حسام الشاذلي , لكي يبقي الأمل يجب أن تعود الثورة في ثوب جديد ،

البرنامج الجديد الدكتور حسام الشاذلي

منتدى غاز المتوسط.. ما دلالة ضم إسرائيل واستبعاد تركيا؟

نحو بناء جيل جديد :

نقط مضيئة تفتح باب الأمل وسط الظلام ❤

الدكتور حسام الشاذلي

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

تصريح الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير حول التقرير الأممي الجديد حول حق السكن في مصر

#الكفيل ...

تصنيع الأوراق المالية وتدميرها وتأثير ذلك علي الإقتصاد المحلي والعالمي ،

يتقدم السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير و جميع اعضاء اللجنة المركزية بخالص التهاني والتبريكات إلي جموع الأمة

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي الجريمة الغادرة التي راح ضحيتها الدكتور أحمد طه الصيدلي المصري الشاب بجيزان، السعوديه

موعدكم مع حلقة جديدة من سلسلة دعوة للتفكير

رد الدكتور حسام الشاذلي علي المدعوة صفاء الهاشم لتطاولها علي مصر والمصريين

عفوا يا غزة ...

دعوة للتفكير، السبت ١٠ نوفمبر الساعة ٨ مساء بتوقيت مصر في بث حي علي صفحته الرسمية،

المأزق الأخلاقي.. عندما لا يكون الصواب صوابا!

الدكتور حسام الشاذلي معلقا علي الحادث الإرهابي اليوم :

حسابات الأفراد والشركات قد تراقَب بمصر .. وخبراء يحذرون

القضاة المسيسين، وإعلام المحششين ، ومحاكمات الانقلابيين للمجلس المصري للتغيير ،

ما حقيقة تصدّر القاهرة قائمة المدن الأكثر تلوثا بالعالم؟

كل عام وأنتم بكل خير ،

نص نداء السفير السابق "معصوم مرزوق"

مبادرة هامة الخارطة طريق بهدف الخروج من الأزمة المصرية