الجمعة , 1 فبراير , 2019


المهزلة القضائية وأحكام بلا تبرير في قضية المجلس المصري للتغيير

التصريح الرسمي للجنة المركزية للمجلس المصري للتغيير بخصوص الأحكام التي صدرت عن قضاة النظام الإنقلابي بمصر بتاريخ اليوم ٣١ يناير ٢٠١٩ ضد أحرار المجلس وشرفائه ،
تبيع الفاسدة جسدها من أجل المال فتخسر شرفها وتفضح أهلها ، وهي رغما عن فسادها وفسقها لا تضر إلا نفسها ،
أما القاضي الفاسد فيبيع شرفه ويخون أمانته من أجل منصب أو سلطة أو من أجل إرضاء نظام سياسي فاسد ، فيدمر وطن ويقضي علي دولة ، ويحطم أمة بكل شعبها ومواطنيها،
ومن المعروف والمسلمات أنه إذا تحول القضاء لأداة سياسية كما هو الحال في مصر الإنقلاب ، فلا أمل ولا عدل ولا حياة ولا مستقبل ،

يعتمد كل الفاسدين علي القضاء وفساده في مصر فيقتلون وينهبون ويفسدون ثم يأتي فاسد في زي قاض يحكم بإسم الشيطان ، بل هو الشيطان نفسه في جلد إنسان فيبرئ الفاسد ويحكم البرئ ، بل إن فساد القضاء ينزع من الدولة مصداقيتها ويختمها بختم الذل والمهانة والإستباحة، فلا تري لها وزن في محفل دولي ولا تعرف لها قيمة في تجمع أممي،
يصبح رئيسها مسخا يستبيحه الجميع وتصير حكومتها خرافا يسيرهم القطيع ، برلمانا من الأراجوزات ومحافظين من سيرك البهلونات ، كذب وفسق وفساد ،ولك الله يا حبيبتي يا مصر ،

ويبدو أن قضية المجلس المصري للتغيير وأحكامها التي صدرت علي ألسنة أبالسة الإنس بلا تبرير ، هي خير برهان ودليل علي سقوط مصر في مستنقع فسادالقضاء فبات الأمر جليا لمن أتي أو فاء ،
مجموعة من خيرة شباب الوطن بلا إنتماءات ولا أيدولجيات، تجمعوا في حب مصر من أجل تغيير أفضل ومن أجل مصر حرة كريمة عزيزة آبية، لم يلجأوا لعنف ولا تطرف ، ولم ينتهجوا نهج تدمير بل تعمير وتجميل، منهم العالم والعامل والمهندس والطبيب والمعلم والطالب ، المسلم والمسيحي ، إجتمعوا علي بناء جيل جديد واع ومثقف ، قادر ومؤهل ، كان حلمهم الكبير فأنشأوا المجلس المصري للتغيير،
ولأن الخائن الجاهل الفاسدالمنقلب لا يخشي أكثر من الفكر والعلم فقد حشدوا حشدهم وجمعوا كيدهم، لتقويض اركانه والقضاء علي أحلام كل مصري حر في بنيانه، فألقوا القبض علي شبابه وفتيانه وزرعوا الجواسيس بين أحضانه ،

يري المتخصص قبل العامة مدي ضحالة فكر النظام وأدواته وجهل أجهزته الامنية وخيانة قضاته، عندما يطلع علي حيثيات الإدعاء في القضية ويستمع لمرافعة الإدعاء الركيكة الغير مدوية ، ولا عجب ولا عجاب فهو نظام التوريث والفساد بلا مدي أو حجاب؛

باتت الدعوة لدولة مدنية غير عسكرية جريمة من الجرائم وبات رفض ترشيح السيسي في حملة شعبية مصيبة من المصائب، حتي الدفع بمرشح مدني لرئاسة الجمهورية بات قضية وخيانة ؛ كيف لا وكلهم معتقل أو منفي بلا ذنب ولا جريرة ومنهم سكرتير هذا المجلس وأحد محكوميه وومثليه، وضعوا اسماء لشرفاء لم يتشرف بهم المجلس في القضية وإخترعوا حكايات وروايات لا تخال علي طفل يلعب الكرة في البرية، كذب وفساد ، تشتم رائحة القذارة في كل حرف وتري التلفيق مع كل طرف ،
إعتبروا البحث العلمي جريمة والتدريب النوعي خطيئة ، معذورين فهم جهلة الجاهلين لا علم ولا بحث ولا فهم ، إمعات في أثواب من البني آدميين،

واليوم نرسلها لكم رسالة يا من خنتم الوطن وبعتم الشرف وفرطتم في الآمانة، نحن علي الدرب سائرون وسترون منا مالا تتوقعون، نحن خصمائكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ،

ورسالتنا لأحرار مصر ولشعبها العظيم ولشرفائها في الداخل والخارج ، إننا علي العهد باقون وعلي الأمانة قائمون، نبتغي من الله النصر ولمصرنا العزة والفخر ، ومثلنا قد يستريح ولكنها إستراحة المحارب فنحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت ،

صادر عن اللجنة المركزية للمجلس المصري للتغيير،
في ٣١ يناير ٢٠١٩ ،
المجلس المصري للتغيير
نحن صناع المستقبل ، بل نحن صناع الحياة

الناشر: #Hossam_El-Shazly

القراء 0

التعليقات


مقالات ذات صلة

محمد مرسي – حكاية أمة الحلقة الثانية – '' الشهيد في زمن العبيد''

د. حسام الشاذلي لـ الشرق: اجراءات بن سلمان سهلت سيطرة إسرائيل على القرار السعودي

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي – ' حكاية أمة '

محمد مرسي ، 'حكاية أمه '

الدرس الأكبر " المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي

صناعة الإرهاب وخروج الكلاب ،

كيف تتحول الحملة إلي ثورة ' ..... #أطمن_انت_مش_لوحدك

أنقذوا العالم من دولة الموت في مصر، الآن وقبل أن يفوت الأوان

لماذا أعدموهم؟ بقلم الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري

الوصايا العشر....قريبا مع الدكتور حسام الشاذلي،

القلب بوابة العالم الآخر

من سرق السعادة من علي الأرض؟

الخبز السياسي - كيف يحكم العالم

هل يسأل اللص لماذا يكذب ؟

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

بين الواقع والحلم .... Coming Soon.....

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

ما معني الحياة ؟

في ذكري يناير : ''العفو والسماح بذرة الأمل والفلاح''

الذكاء العاطفي وصناعة التغيير

الدكتور حسام الشاذلي , لكي يبقي الأمل يجب أن تعود الثورة في ثوب جديد ،

البرنامج الجديد الدكتور حسام الشاذلي

منتدى غاز المتوسط.. ما دلالة ضم إسرائيل واستبعاد تركيا؟

نحو بناء جيل جديد :

نقط مضيئة تفتح باب الأمل وسط الظلام ❤

الدكتور حسام الشاذلي

المقال الجديد للدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير والمستشار السياسي والإقتصادي

تصريح الدكتور حسام الشاذلي السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير حول التقرير الأممي الجديد حول حق السكن في مصر

#الكفيل ...

تصنيع الأوراق المالية وتدميرها وتأثير ذلك علي الإقتصاد المحلي والعالمي ،

يتقدم السكرتير العام للمجلس المصري للتغيير و جميع اعضاء اللجنة المركزية بخالص التهاني والتبريكات إلي جموع الأمة

تعليق الدكتور حسام الشاذلي علي الجريمة الغادرة التي راح ضحيتها الدكتور أحمد طه الصيدلي المصري الشاب بجيزان، السعوديه

موعدكم مع حلقة جديدة من سلسلة دعوة للتفكير

رد الدكتور حسام الشاذلي علي المدعوة صفاء الهاشم لتطاولها علي مصر والمصريين

عفوا يا غزة ...

دعوة للتفكير، السبت ١٠ نوفمبر الساعة ٨ مساء بتوقيت مصر في بث حي علي صفحته الرسمية،

المأزق الأخلاقي.. عندما لا يكون الصواب صوابا!

الدكتور حسام الشاذلي معلقا علي الحادث الإرهابي اليوم :

حسابات الأفراد والشركات قد تراقَب بمصر .. وخبراء يحذرون