المجلس المصرى للتغيير

تم تأسيس المجلس المصري للتغيير استجابة للحاجة الملحة والأكيدة لبناء جيل جديد من المعارضة مصرية ، جيل مختلف وفاعل ومحترف قادر علي صنع التغيير المطلوب وعلي إنهاء حقبة الحكم العسكري التي سيطرت علي مقدرات مصر لعقود طويلة فجرفت البلاد سياسيا واقتصاديا وعاني منها الشعب المصري أشد معاناة ، جيل يشكل العقل الجماعي الجديد للمعارضة المصرية ، يجمع خيرة العقول والمتخصصين والعلماء والنابهين، وأصحاب الفكر والثوار القادرين علي صنع تغيير محترف وإدارته في الداخل والخارج ،

جيل جديد يتحرر من أمراض الماضي ويأخذ بأسباب النجاح ومسبباته، جيل منظم يعمل تحت هيكل محترف لا يحمل مرجعية ولا راية ولا عنوان ولا ينتمي لطائفة ولا جماعة ولا كيان و لكن كل ولائه إلي هوية المجلس المصري للتغيير والتي تمثل هوية كل المصريين ، جيل حديث جديد واعي ومدرب ، يعمل من أجل حرية مصر والمصريين ومن أجل بناء دولة العدل والقانون ، جيل لا يعرف إستحواذ ولا إقصاء ولا حجر ولا تمييز ، جيل جديد من قادة التغيير وصناع المستقبل ، جيل يعي أن الدول لا تبني بالصناديق فقط ، وأنه لا يمكن بناء دولة متقدمة بدون احترام حقوق الأقليات وتوافق الجميع ، جيل يتبني مفهوم وآليات واستراتيجيات و قواعد صناعة التغيير العلمية المتعارف عليها دوليا ، كأساس مركزي لكل أعماله ، ويتبني برنامجا متقدما للتدريب والتطوير في مجالات التخطيط الاستراتيجي وصناعة التغيير وتطوير المجتمعات

  الهدف : بحكم مفهومنا لفن صناعة إدارة التغيير فإننا نتعامل مع المعطيات الآنية لكل مرحلة ، نعي المتطلبات ونحدد الأهداف المرحلية ونوصف مؤشرات القياس ، نرسم الخطط ، ونوظف الأدوات ، ونقيم المرحلة ، ونتقن التنفيذ، ولذلك تتركز أهدافنا حول الآتي :

 إنهاء حقبة الحكم العسكري ، ضمان تحقيق العدالة الانتقالية ، بناء منظومة مدنية ديمقراطية حديثة تضمن تحقيق الحرية وسيادة القانون والعدالة الاجتماعية يمثل مجلس التغيير المصري لجنة مركزية ممثلة في خمسين عضوا عاملا وتتكون تلك اللجنة من خمس وحدات تنبثق عنها وحدات محلية ودولية ذات سياسة مرسومة وآليات معينة ، تعمل وتتواصل بأساليب ووسائل محترفة ومتخصصة مع حكومات وشعوب العالم ومع المؤسسات الدولية المعنية بهدف تدويل قضية رفض الحكم العسكري لمصر وإسقاط شرعيته ومحاكمة رموزه وبناء جسور قويه مع الدول والمؤسسات المؤثرة في صناعة القرار في المحفل الدولي ،

 كما يمثل المجلس محركا ثوريا بمفهوم معدل وجديد يهدف لتحريك الكتلة الحرجة في المجتمع المصري بهدف الوصول للحالة الثورية المؤثرة علي مستوي القطاعات المختلفة ، وذلك بالعمل علي محاور محددة مع النقابات العمالية والمهنية ومع طلاب الجامعات ومع منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني في الداخل والخارج ،



للاتصال بنا من فضلك إملأ نموذج الرسالة